ملتقى الأدب العربي
مرحبا بك في ملتقى الأدب العربي ونتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد
المواضيع الأخيرة
» غــــــــــــــــــزة
الخميس يوليو 24, 2014 8:33 pm من طرف محمد ابوقاسم

» بابور العرب
الجمعة يونيو 20, 2014 6:15 am من طرف محمد ابوقاسم

» إِلَهِي - مناجاة / جمال رضوان
الخميس أبريل 24, 2014 6:38 pm من طرف Admin

» ربَّــاهُ - مناجاة / جمال رضوان
الأربعاء أبريل 23, 2014 3:59 am من طرف Admin

» قصيدة ( حَبَسُواْ الأَسَد )
السبت أبريل 19, 2014 3:17 am من طرف Admin

» عجيب أمرنا
السبت مارس 29, 2014 10:41 pm من طرف محمد ابوقاسم

» كتاب ( ميزان الألف العربية )
الإثنين مارس 17, 2014 6:21 pm من طرف Admin

» كتاب شرح شافية ابن الحاجب
السبت مارس 08, 2014 3:18 am من طرف Admin

» مولد الرسول للشاعر محمد ابوقاسم مراكش
الإثنين يناير 13, 2014 8:15 am من طرف محمد ابوقاسم

.: عدد من شرفونا في الملتقى :.


معارضة شعرية في وداع رمضان - شعر : صهيب محمد خير يوسف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معارضة شعرية في وداع رمضان - شعر : صهيب محمد خير يوسف

مُساهمة  Admin في الأحد سبتمبر 30, 2012 6:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

معارضة شعرية في وداع رمضان

شعر : صهيب محمد خير يوسف

معارضاً قصيدة الشاعر (أحمد شوقي) التي يقول في مطلعها:

رمضانُ ولّى هاتِها يا ساقيْ   ***     مشتاقةً تسعى  إلى  مشتاقِ!


أقـول:
رمضانُ   ولّى،    فانتحِبْ    لِفراقِ   ***     واسكُبْ   عليهِ   مِنْ   دَمِ    الآماقِِ
شتّانَ  بينَ  بكائكَ  الشهرَ   الفضيـ    ---   ـلَ  وبينَ   مَن   يبكيْ   لفقدِ   رِفاقِ
رمضانُ  ولّى،   والمعاصيْ   أطبقَتْ     ***   فيهِ    عليكَ    ،     وأيَّما     إطباقِ
رمضانُ  ولّى،   ما   ذرَفتَ   دُمَيعةً     ***   ترجوْ   بها    عفوَ    العزيزِ    الباقيْ
رمضانُ    ولّى    والموائدُ    تشتكيْ    ***    ثِقَلَ   الصحونِ   وكثرةَ    الأطباقِ!
لِمَ    لمْ     تفكّرْ     بُرهةً     بعوائلٍ     ***   تقتاتُ   رِيحَ   الخبزِ   مِن   إملاقِ؟!
لِمَ  لمْ  تُقِمْ  لِسِوى  الحياةِ   مَكانةً؟!     ***   أمْ   قدْ   سبتْكَ    بِطَيفِها    البرّاقِ؟
رمضانُ ولّى.. هل تُرى سيؤوْبُ؟ أمْ    ***    سيكونُ   هذا   العامُ   عامَ   فِراقِ؟


• • • • • • •

والعيدُ  جاءَ!   فأينَ   مِنهُ   صَباحةٌ   ***     تعلُوْ الوجوهَ، وضَحكَةُ الأشداقِ؟!
العيدُ   جاءَ   وماتزالُ   العينُ    في   ***     غَسَقِ  الدّجى  تشكوْ  مِن  الإيراقِ
العيدُ   جاءَ   وجُرحُ   أُمّةِ    أحمدٍ     ***   مازالَ    يَنْضَحُ    بالدّمِ     الدّفّاقِ
العيدُ    جاءَ     وماتزالُ     دِيارُنا   ***     كَلْمَى   مِنَ   التّفجيرِ    والإحراقِ
هذِيْ هيَ القدسُ  السّليبةُ  تشتكيْ    ***    فيُجيبُها     ألَمٌ     مِنَ      البُشناقِ
وعلى  رُبى  الشيشانِ  قومٌ   يسألو   ---     نَ:  أحِبةَ  الإسلامِ،  هلْ  مِنْ  راقِ
لِجراحِنا  وجراحِ  كَشميرَ  الحزيـ   ---   ـنةِ  والأُلَى  لبِسوا  الأسى   بِعِراقِ؟
لا ، لمْ يُجبْ أحَدٌ! فمَن سُئلوا بُلوا    ***    بِبُطونِهمْ،  والساقُ   فوقَ   السّاقِ!
أسَرَتهمُ   الدّنيا    الدنيئةُ    فانتشَوا    ***    للسجنِ!  واختاروا   أشدَّ   وَثاقِ!
العيدُ جاءَ؟!  وأيُّ  عِيدٍ؟!  لمْ  يَعُدْ    ***    لِلعيدِ   عندَ   الناسِ    أيُّ    مَذاقِ


• • • • • • •

العِيدُ    في    أعلى    الجِبالِ     رأيتُهُ    ***    في   مَشْهَدٍ   في    ساعةِ    الإشراقِ
لثلاثةٍ؛       لأبٍ       وأمٍّ       وابنَةٍ    ***    كالبدْرِ  ،  كالإسعادِ  ،  كالأشواقِ:
أمٌّ     تهدهِدُ     بِنتَها     بينَ     الثلو     ---   جِ  ؛  أبٌ  مَضى  بحثاً  عن  التّرياقِ،
وبدونِ جَدوى عادَ.. لكِنْ كيْ  يَرى      ***  أشلاءَ     طِفلتِهِ،     وبعضَ     نِطاقِ
.. فمضى ليدْفِنَها.. ولا تسألْ عنِ الـ    ---   ـعَينِ   التي   نضَبتْ   مِنَ    الإغداقِ
وإذا    بطلقةِ    غادرٍ    تأتيْ    على   ***     قَدَرٍ      لِتُنهيَ      آخرَ      الأرماقِ
فتناثرتْ     أشلاءُ     طِفلتهِ     على    ***    أرضِ  الشموخ   ومَسْرَحِ   الإشفاقِ
وأتتْ  جِنانُ  الخُلدِ  تَركضُ   نحوَهمْ     ***   [مشتاقةً    تسعى    إلى     مشتاقِ]!


• • • • • • •

"شوقيْ "  يقولُ،  وما  درى  بِمُصابِنا:  ***      [رمضانُ   ولّى   هاتِها   يا    ساقيْ]!
عفواً  أميرَ   الشعرِ   إن   عارضتُ   ما   ***     قُلتُمْ،   وليسَ   الشّعرُ    بابَ    شِقاقِ
لو   كنتَ   تسْطِيعُ   الكلامَ:    أذَعتَها     ***   في     العالمينَ،     ودونَما      إطراقِ:
(رمضانُ ولّى)، (العيدُ جاءَ).. ولا أرى   ***     إلاّ    دموعَ    الشعرِ     في     أوراقيْ
العيدُ  في  تلكَ  الجِبالِ،   لِمَنْ   سَمَتْ     ***   أرواحُهمْ         للكوثرِ         الرّقراقِ
عيدٌ     سعيدٌ     يا     قبورُ..     تَجِلّةً     ***   وتحيّةً      مِن       أعمقِ       الأعماقِ
..   العيدُ   للشهداءِ   .    أمّا    عيدُنا    ***    فَهُوَ      الوَفاْ      بالعهدِ       والميثاقِ:


{إنّما يتذكّرُ أولوا الألبابِ*الذينَ يُوْفونَ بعهدِ اللهِ ولا يَنْقُضونَ المِيثاقَ} [سورة الرعد: 19-20].
دمشق 1421هـ 
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 28/01/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mltq.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى