ملتقى الأدب العربي
مرحبا بك في ملتقى الأدب العربي ونتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد
المواضيع الأخيرة
» غــــــــــــــــــزة
الخميس يوليو 24, 2014 8:33 pm من طرف محمد ابوقاسم

» بابور العرب
الجمعة يونيو 20, 2014 6:15 am من طرف محمد ابوقاسم

» إِلَهِي - مناجاة / جمال رضوان
الخميس أبريل 24, 2014 6:38 pm من طرف Admin

» ربَّــاهُ - مناجاة / جمال رضوان
الأربعاء أبريل 23, 2014 3:59 am من طرف Admin

» قصيدة ( حَبَسُواْ الأَسَد )
السبت أبريل 19, 2014 3:17 am من طرف Admin

» عجيب أمرنا
السبت مارس 29, 2014 10:41 pm من طرف محمد ابوقاسم

» كتاب ( ميزان الألف العربية )
الإثنين مارس 17, 2014 6:21 pm من طرف Admin

» كتاب شرح شافية ابن الحاجب
السبت مارس 08, 2014 3:18 am من طرف Admin

» مولد الرسول للشاعر محمد ابوقاسم مراكش
الإثنين يناير 13, 2014 8:15 am من طرف محمد ابوقاسم

.: عدد من شرفونا في الملتقى :.


عذراً دمشقَ الحب - شعر : زكريا النواري الفاخري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عذراً دمشقَ الحب - شعر : زكريا النواري الفاخري

مُساهمة  Admin في السبت يناير 12, 2013 12:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة : عذراً دمشقَ الحب

شعر : زكريا النواري الفاخري


نعَسَتْ خُيوطُ النور في أعماقنا ** وتبعثرتْ في ثغرنا الأشعارُ

ماذا أقولُ ونجمُ ليلي حَائرٌ ** واستوحشتْ من ظلمَتي الأقمَارُ؟

ماذا أقولُ وكل فجرٍ في فمي ** يشكُوهُ من بُعدِ اللقاء نهَارُ؟

جفَّتْ عُيونُ الياسَمينِ منَ الندى ** في روضةٍ شُنِقتْ بها الأزهارُ

فالبوحُ غضبَةُ شاعرٍ مكبوتةٌ ** في جوفِ كل قصيدةٍ إعصارُ

عذراً دمشقَ الحُبِّ، عذراً شَامَنَا ** فالشعرُ في زمن الرصاصةِ عارُ

عَامانِ - يا أبتي- وعِرقُ نحورهم ** سالتْ بمسكِ دمائها أنهارُ

عَامَانِ - يا أبتاهُ - زهرُ طفولةٍ ** ما ملَّ من قطفٍ لها بشارُ!

عامَان - يا أبتاهُ - في ذبحٍ لهم ** الموتُ رقَّ وما هفَا الجزَّارُ

"وا ضيعتاهُ" و لا مُجيبَ لصوتِهم ** فالمُسلمونَ المُتقونَ عِثارُ

ما بينَ مُستبقٍ لقصرِ رئاسةٍ ** والوَاهمينَ بأنهمُ ثوارُ

كانوا حُمَاةَ الدينِ في زمنٍ مضى ** واليوم أرخى عزمَهم دولارُ

نامتْ جيوشُ الفاتحين فلا ترى ** جنداً لهم ضدَّ الهوان تثارُ

هذي جنودُ بني المغول تحدَّرتْ ** من جنسِ هولاكو أتوا فأغَارُوا

لم يسلمِ العِرضُ الشريفُ منَ الأذى ** حتى تدنسَ طرفهُ التَّاتارُ

جرحُ الجسوم على النفوس مُكدِّرٌ ** لكنَّ عرضَ شريفةٍ أكدارُ

أنَّى التبسمُ والجراحُ عميقةٌ ** وأنينُ حزني أنهرٌ وبحارُ

لن تصرعَ السَّفاح غير شبيبةٍ ** تهوى المنونَ كما هَوى عَمَّارُ

الروحُ فوقَ أكفِّهم، ونشيدُهم: ** الموتُ ما نبغي وما نختارُ

جودي سحابَ الطهرِ غيمَ عذوبةٍ ** فالروضُ رغمَ خريفهمْ أزهارُ

لتعودَ شامٌ بعدَ طولِ غيابِها ** و يزولَ عن صفوِ الحياةِ غبارُ.


المصدر : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 28/01/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mltq.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى